المالكي : نرى في تجربة الصين إعتبارات كبيرة لأنها جعلتهم قوة عظمى وفاعلة في العالم

(عدد القراءات : 9505)
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المالكي : نرى في تجربة الصين إعتبارات كبيرة لأنها جعلتهم قوة عظمى وفاعلة في العالم

قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن زيارتنا إلى جمهورية الصين الشعبية تشكل محطة إستراتيجية في العلاقة بين البلدين ، لأننا لم نبدأ بهذه العلاقة من الصفر، إنما هي قوية وممتدة تأريخيا، ونرى في تجربة الصين إعتبارات كبيرة نريد الإستفادة منها لأنها جعلت الصين قوة عظمى وفاعلة في العالم ، فيما زار المالكي مسجد نيوجيه الذي  يعد أول موقع أثري تاريخى بنى فى عام 996م ويجمع بين النمطين المعماريين للقصور الصينية والمساجد العربية , وهو أكبر وأقدم مسجد ببكين. وإلتقى دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي في العاصمة الصينية بكين برئيس الوزراء الصيني السيد ون جيا باو.وفي بداية اللقاء جرت مراسيم الإستقبال الرسمية في مبنى رئاسة وزراء حكومة الصين ، وعزف السلامان الجمهوريان للبلدين بحضور الوفدين. وبعد الإنتهاء من مراسيم الإستقبال ، عقد الوفدان إجتماعا تناولا فيه تطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.وأكد السيد رئيس الوزراء خلال الإجتماع حرص الحكومة العراقية على تطوير العلاقات مع الصين في المجالات الإقتصادية والتجارية والصناعية والزراعية والنقل وغيرها من المجالات الأخرى.وقال رئيس الوزراء : إن زيارتنا هذه إلى جمهورية الصين الشعبية تشكل محطة إستراتيجية في العلاقة بين البلدين ، لأننا لم نبدأ بهذه العلاقة من الصفر، إنما هي قوية وممتدة تأريخيا، ونرى في تجربة الصين إعتبارات كبيرة نريد الإستفادة منها لأنها جعلت الصين قوة عظمى وفاعلة في العالم ، وان قيادتكم تمكنت من توحيد بلدكم.وثمن السيد رئيس الوزراء جهود الصين الداعمة للعراق في إعادة بنائه وإعماره ، والمبادرة في إلغاء الديون، والمواقف المساندة له في المحافل الدولية لتخليصه من طائلة الفصل السابع.وخلال اللقاء وجه المالكي دعوة الى رئيس الوزراء الصيني لزيارة العراق ، وتبادل زيارات الوزراء والمسؤولين في كل البلدين . ودعا رئيس الوزراء الى فتح قنصليات وممثليات دبلوماسية بين البلدين لتسهيل عمل الشركات ورجال الأعمال ، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية مستعدة للموافقة على أي مكان تجده السفارة الصينية مناسبا في أن يكون مقرا لها في بغداد.من جانبه رحب رئيس الوزراء الصيني بالسيد رئيس الوزراء والوفد المرافق له ، مؤكدا أن هذه الزيارة لها أهمية كبيرة في تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات. وقال السيد ون جيا باو : ان الصين حكومة وشعبا تدعم العراق وتطوير إقتصاده وتسانده في عملية البناء والإعمار ، والتعاون في مجال النفط ، ورفع مستوى التبادل التجاري بما يحقق المنفعة للبلدين ، إضافة إلى تطوير الخبرات العراقية ، مؤكدا إستمرار الصين في جانب إلغاء الديون عن العراق وفي ختام اللقاء وقع الجانبان مذكرة تفاهم في المجال الإقتصادي والفني ، وأخرى في مجال تدريب الكوادر العراقية ، وسيتم في وقت لاحق من الزيارة توقيع مذكرة تفاهم في مجال الكهرباء.وفي سياق ذاته زار المالكي مسجد نيوجيه ببكين الذي  يعد شارع نيوجيه حيا مشهورا مأهولا بالمسلمين بالعاصمة الصينية بكين, وهو أول موقع أثري تاريخى زاره المالكي بعد وصوله الى بكين.وصاحب شيوه تيان لى , إمام مسجد نيوجيه, صاحب المالكي ومرافقيه في التجول بمسجد نيوجيه وقدم لهم معلومات عن تاريخ المسجد.وقد بنى مسجد نيوجيه فى عام 996م. ويجمع بين النمطين المعمارين للقصور الصينية والمساجد العربية , وهو أكبر وأقدم مسجد ببكين.وتعجب الزوار من الحفظ الجيد للمسجد بعد مرور أكثر من ألف سنة على بنائه, حيث وضح شيوه ان البلاد استثمرت مبالغ ضخمة لصيانته وترميمه لأربع مرات بعد تأسيس جمهورية الصين الشعبية , مما وسع مساحة المسجد من 4000 متر مربع الى أكثر من عشرة آلاف متر مربع.وسأل المالكي عن حالة التعليم الديني فى مسجد نيوجيه والطلبة الصينيين المبعوثين الى الدول العربية. ورد شيوه قائلا ان التعليم الدينى متوفر فى مسجد نيوجيه, والآن , معظم الأئمة الشباب هم ممن تخرجوا من المعهد الاسلامى الصينى والمعهد الاسلامى ببكين. وقد سافر بعض المتخرجين الى الدول العربية لمتابعة الدراسة مثل السعودية.وحول سؤال المالكي عن قاعة الصلاة للنساء, رد شيوه ان مسجد نيوجيه به قاعة صلاة خاصة للنساء , كما تقام دورات قصيرة الأجل للمسلمات أيضا.وبعد الزيارة, كتب المالكي جملة فى سجل الزوار مشيرا الى انه سر بزيارة هذا المسجد وبمعرفته عن تاريخه وأحوال اخوانه المسلمين الصينيين الذين يمثلون خط التواصل بين الشعب الصينى والعالم الاسلامي .وأهدى شيوه كتاب ((الرائعة الاسلامية -- مسجد نيوجيه ببكين )) الى المالكي بالنيابة عن مسجد نيوجيه , وطلب من المالكي ان ينقل تحيات المسلمين الصينيين الى المسلمين العراقيين.

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي

قيم هذا المقال

0